الصحة والجمال

العلاج بالأكسجين عالي الضغط

تتضمن المعالجة بالأكسجين عالي الضغط تنفس الأكسجين النقي في بيئة مضغوطة. والمعالجة بالأكسجين عالي الضغط هي طريقة علاج معروفة لمرض تخفيف الضغط، وهو أحد المخاطر المحتملة للغوص تحت المياه وهذا ما سنتحدث عنه في مقالنا هذا من موقع عين الكورة. تشمل الحالات الأخرى التي يمكن معالجتها بالأكسجين عالي الضغط:

  • حالات العدوى الخطيرة
  • وجود فقاعات هوائية في الأوعية الدموية
  • الجروح التي قد لا تشفى بسبب الإصابة بمرض السكري أو التعرض للإشعاع.

في غرفة المعالجة بالأكسجين عالي الضغط، يتم زيادة ضغط الهواء المحيط بك بمقدار يتراوح بين مرتين إلى ثلاث مرات أكثر من ضغط الهواء العادي. وتحت هذه الظروف، يكون بإمكان رئتيك جمع كمية أكبر من الأكسجين مقارنة بالكمية التي يمكنك استنشاقها في الهواء العادي.

يساهم توفر الأوكسجين الإضافي في التصدي للبكتيريا وتحفيز إفراز “عوامل النمو والخلايا الجذعية”، وهي مواد تعزز عملية التئام الجروح.

لماذا يتم إجراء ذلك

تحتاج أنسجة جسمك إلى كمية كافية من الأكسجين للقيام بوظائفها بشكل صحيح. وإذا تعرضت الأنسجة للإصابة، سيكون هناك حاجة إلى كمية أكبر من الأكسجين للحفاظ على حياتها. ومع إجراء العلاج بالأوكسجين عالي الضغط، ستزيد الكمية المتاحة من الأكسجين التي يمكن حملها بواسطة الدم. وباستمرار تلك العمليات، ستعمل المستويات الزائدة المؤقتة من الأكسجين على تحفيز المستويات الطبيعية للأكسجين في الأنسجة، حتى بعد الانتهاء من العلاج.

تستخدم المعالجة بالأكسجين عالي الضغط لعلاج الكثير من الحالات المرضية، وتستخدمها المؤسسات بأساليب مختلفة. يمكن للطبيب أن ينصح بالمعالجة بالأكسجين عالي الضغط إذا كنت تعاني من أي من الحالات التالية:

  • أنيميا حادة
  • خراج دماغي
  • تواجد فقاعات هوائية في الأوعية الدموية، ويُعرف هذا بالانصمام الغازي الشرياني.
  • الحروق
  • التسمم بأول أكسيد الكربون
  • إصابات السَحق
  • الصمم المفاجئ
  • مرض تخفيف الضغط
  • الغنغرينة
  • تتسبب العدوى في الجلد أو العظم في تلف الأنسجة حتى الموت.
  • تشمل الأمثلة على الجروح غير القابلة للالتئام قرحة القدم الناتجة عن مرض السكر.
  • الإصابات الإشعاعية
  • إصلاح الجلد المتضرر أو الحماية الجلدية التي تتعرض لخطر تلف الأنسجة.
  • إصابات الدماغ الرضحية
  • فقدان البصر المفاجئ وغير المصحوب بألم

المخاطر

العلاج بالأكسجين عالي الضغط عمومًا آمن ونادرًا ما يحدث له مضاعفات، ولكنه يشمل بعض المخاطر.

وتشمل المخاطر المحتملة:

  • الأضرار التي تصيب الأذن الوسطى، مثل تسرب السائل وفتح ثقب في طبلة الأذن بسبب التغيرات في ضغط الهواء.
  • يحدث قصر النظر المؤقت، والمعروف أيضًا باسم حسر البصر، بسبب التغيرات المؤقتة التي تحدث في عدسة العين.
  • تحدث انخماص الرئة نتيجة لتغيرات في ضغط الهواء، ويعرف أيضًا باسم الرضح الضغطي.
  • تحدث نوبات التشنج نتيجة لزيادة كبيرة في مستوى الأكسجين – وتسمى أيضًا التسمم بالأكسجين في الجهاز العصبي المركزي.
  • انخفاض مستوى السكر في الدم لدى المصابين بمرض السكري الذين يتلقون علاجاً بواسطة الأنسولين.
  • في بعض الأحيان، قد يحدث اندلاع حريق نتيجة لوجود كمية كبيرة من الأكسجين في غرفة العلاج.

كيف تستعد

سيتم تزويدك بثوب جراحي معتمد للاستخدام في المستشفيات لارتدائه خلال العمليات الجراحية بدلاً من الأزياء العادية.

من أجل سلامتك، يُمنع حمل أشياء مثل الولاعات والأجهزة التي تعمل بالبطاريات والأجهزة التي تولّد حرارة داخل غرفة العلاج بالأكسجين عالي الضغط. قد تحتاج أيضًا إلى تجانب استخدام منتجات العناية بالشعر والبشرة التي تحتوي على مكونات بترولية لأنها قد تسبب حدوث حريق. سيقدم لك فريق الرعاية الصحية توجيهات حول التحضير لاستقبال العلاج بالأكسجين عالي الضغط.

ما يمكنك توقعه

خلال المعالجة بالأكسجين عالي الضغط

Image showing individual (monoplace) hyperbaric oxygen unit
Image showing individual (monoplace) hyperbaric oxygen unit
غرفة المعالجة بالأكسجين العالي الضغط
غرفة المعالجة بالأكسجين العالي الضغط

عادةً ما يتم إجراء علاج الأكسجين عالي الضغط بدون الحاجة إلى البقاء في المستشفى، ولكنه يمكن أيضًا إجراؤه أثناء وجودك في المرفق الطبي.

بشكل عام، يتواجد نوعان من غرف الأكسجين عالي الضغط:

  •  وحدة مصممة لشخص واحد. ستتمدد في الوحدة الفردية على سطح ينزلق إلى غرفة مصنوعة من مادة بلاستيكية شفافة، وتُطلق عليها الوحدة الأحادية.
  •  غرفة مصممة لتسع عدة أشخاص. هي غرفة تحتوي على ضغط هواء عالٍ من الأكسجين، يستوعب عدة أشخاص، وعادة ما تكون شكلها مشابه للغرف الكبيرة في المستشفيات. يُمكنك أن تجلس أو تستلقي أثناء العلاج. تُمكنك من تناول الأكسجين عبر وضع قناع على وجهك أو من خلال غطاء خفيف الوزن وشفاف يُوضع على رأسك.

سواء كنت تخضع لجلسات العلاج بالأكسجين عالي الضغط بشكل فردي أو جماعي، ستحظى بنفس الفوائد.

خلال عملية العلاج، يتم زيادة ضغط الهواء في الغرفة إلى ما يقرب من ضعفين إلى ثلاثة أضعاف الضغط الجوي الطبيعي. هذا التغيير في الضغط سيسبب شعورًا مؤقتًا بالثقل في أذنيك، مشابهًا لما تشعر به عندما تكون على متن الطائرة أو على ارتفاع عالٍ. يمكنك التخفيف من هذا الشعور عن طريق التثاؤب أو البلع.

في أغلب الأحيان، يستمر عملية العلاج بالأكسجين العالي الضغط لمدة تقريبية ساعتين. وسيتابع أعضاء فريق الرعاية الصحية حالتك وسيقومون برصد وحدة العلاج طوال فترة تلقيك العلاج.

بعد العلاج بالأكسجين عالي الضغط

سيراجعك أحد أعضاء فريق العلاج بعد انتهاء جلستك. وقد يفحص أحد أعضاء الفريق أذنيك ويقيس ضغط دمك ونبضك. وإذا كنت تعاني من مرض السكري، فسيتم فحص مستوى الغلوكوز في دمك. يمكنك أن ترتدي ملابسك وتترك عندما يقرر فريق العلاج أنك جاهز للمغادرة.

بعد العلاج، قد تشعر ببعض التعب أو الجوع، ولكن استخدام الأكسجين عالي الضغط للعلاج لا يؤثر على قدرتك العامة على القيام بأنشطتك.

النتائج

سوف تحتاج من المحتمل إلى عدة جلسات للاستفادة من العلاج بالأكسجين عالي الضغط، ويعتمد عدد الجلسات على حالتك. يمكن علاج بعض الحالات، مثل تسمم أول أكسيد الكربون، في ثلاث زيارات فقط. بينما قد تحتاج حالات أخرى، مثل الجروح التي لم تلتئم، إلى 40 جلسة علاجية أو أكثر.

تستخدم العلاج بالأكسجين عالي الضغط عادةً كجزء من خطة علاج شاملة لعلاج الحالات الطبية بشكل فعال. يمكن أن تشمل هذه الخطة أيضًا أنواعًا أخرى من العلاج والأدوية التي تناسب احتياجاتك الفريدة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى